oabc-business-of-social-media

المركز التجاري العماني الأمريكي ينظم حلقة نقاشية حول ’صناعة مواقع التواصل الاجتماعي‘
مسقط، 21 أكتوبر 2015 – نظم المركز التجاري العماني الأمريكي حلقة نقاشية تحت عنوان ’صناعة مواقع التواصل الاجتماعي‘ استعرض خلالها أهمية مواقع التواصل الاجتماعي ومساهمتها الملموسة في تعزيز حركة الأعمال في عُمان. وقد عُقدت هذه الحلقة النقاشية في فندق جراند حياة مسقط وقامت مقدمة البرامج الإذاعية والمدونة رميثاء البوسعيدية بإدارة الحوار.

وفي تعليقٍ له على ذلك، قال غاري فريند، نائب رئيس مجلس الإدارة بالمركز التجاري العماني الأمريكي والمدير العام لفندق جراند حياة مسقط: “جاء تنظيمنا لهذه الحلقة النقاشية في الوقت المناسب وبالتزامن مع الشعبية الهائلة التي أصبحت مواقع التواصل الاجتماعي تحظى بها في عُمان وخاصة على مستوى الشركات، فضلاً عن استخدامها كقنوات للتواصل بواسطة المؤسسات الحكومية”. وأضاف بقوله: “لقد شهدت النقاشات المتبادلة التركيز على فرص الأعمال التي تتيحها مواقع التواصل الاجتماعي بالسلطنة وكيفية استخدامها لتعزيز سبل التفاعل والتواصل بين الشركاء والعملاء المحتملين، إضافة إلى تسليط الضوء على عددٍ من المواضيع حول كيفية الاستفادة منها لتحقيق أفضل النتائج المرجوة. كما تطرقت النقاشات إلى أمثلة واقعية تعكس أهمية استخدام مواقع التواصل الاجتماعي مع تلقي أسئلة واستفسارات الحضور والرد على تساؤلاتهم”.

ووفقا لحديث فريند، أصبحت مواقع التواصل الاجتماعي في عُمان إحدى أبرز الأدوات التسويقية التي تلعب دوراً فاعلاً في المشهد التجاري وحركة الأعمال. كما يتم استخدامها الآن وفقا بشكل مدروس بعناية ودمجها ضمن الاستراتيجيات والخطط الترويجية بعد أن برهنت على مساهمتها الواضحة في تحقيق أهداف تلك الاستراتيجيات، إضافة إلى إمكانية تحليل مدى الجدوى من استخدامها. وأوضح أيضاً أنه نظراً للمكانة التي أصبحت تحتلها في جميع دول العالم، تقوم الآن الشركات والمؤسسات العُمانية باستخدام مواقع التواصل الاجتماعي لتعزيز مستوى انتشارها وزيادة الوعي بمنتجاتها والتفاعل مع العملاء، فضلاً عن الاستفادة منها كمنصة لتجميع الأفكار وتحليل ودارسة الملاحظات على المنتجات.

وفي تعليق لها عن التواصل الإجتماعي، قالت رميثاء البوسعيدية: “لقد تغيرت النظرة تجاه مواقع التواصل الإجتماعي وأهمية استخدامها والتي كانت محدودة جدا وينظر لها كوسيلة للتسلية. واليوم وبفضل العولمة، برزت فرص جديدة أمام المستهلكين والمسوقين والشركات، حيث أصبحت وسائل التواصل بين أيدينا وتتسم بسهولة الاستخدام والأثر الفعال الامر الذي يمكننا من مشاركة أي معلومة أو محتوى في غضون ثوان معدودة مع العالم بأسره، وهذا هو المفهوم الذي يجب علينا احتضانه إذا كنا نسعى الى تعزيز تجربة العملاء والمسوقين”.

هذا وفي حديثه عن أهمية هكذا جلسات، قال حشر المنذري، الرئيس التنفيذي للعلامة للتسويق وأحد المتحدثين بالجلسة: “لقد تميزت هذه الفعالية بخروجها عن الأسئلة المألوفة حيث ركزت على العلاقة بين شبكات التواصل الإجتماعي وريادة الأعمال التجارية واستخدامها كقناة أساسية لتعزيز الأعمال ومشاركة الخبرات مع العالم. كما وساهمت المحاور وتنوع وجهات النظر واستخدام منظمي الجلسة للتوتير لاستقبال الأسئلة والرد عليها بإثراء النقاش والتعريف بالأساليب المتطورة لتسويق وتحسين صورة الشركات والمؤسسات وكيفية إنشاء أعمال تجارية جديدة عبر الانترنت”.

جديرٌ بالذكر أن الحلقة النقاشية قد شهدت مشاركة لفيف من أبرز الشخصيات الذين تحدثوا عن خبراتهم ورؤاهم مع الحضور، ومن بينهم أدفيتا دويفيدي، مدير التسويق الرقمي في يو إم إس عُمان، وفريدي سايرس، مدون موقع مسقط ماترنجز، وحشر المنذري، الرئيس التنفيذي للعلامة للتسويق، وسكوت أرمسترونج، رئيس التحرير التنفيذي بجريدة تايمز أوف عُمان، بالإضافة الى نيكولا هندرسون هال، مؤسسة صفحة ‘Muscat – Where Can I Find’ على فيسبوك ومدربة مواقع التواصل الاجتماعي ومؤسسة إذاعة ليرنينج كيرف.